منتدى عمان ابداع

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

مرحبا بكم في منتدى عمان ابداع

حمدي رشيد   نرحب بك أجمل ترحيب في منتدى ((عاشق المشراق)) لا نريدك ضيـفا بل من أصحاب الدار حياك الله في منتداك وعلى الرحب والسعة نأمل تواصلك الدائم معنا مع أرق التحيات 


    بــلال بن ربـــاح

    شاطر
    avatar
    ابوعمار
    عضو مبتدى
    عضو مبتدى

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 27/07/2009

    بــلال بن ربـــاح

    مُساهمة من طرف ابوعمار في الثلاثاء أغسطس 04, 2009 2:34 am

    بــــلال بن ربــاح


    ذهب بلال رضي الله عنه إلى أبي بكر رضي الله عنه يقول له:


    يا خليفة رسول الله، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم - يقول:


    أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله...


    قال له أبو بكر: (فما تشاء يا بلال ؟)



    قال: أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت ...


    قال أبو بكر: (ومن يؤذن لنا؟؟)...



    قال بلال رضي الله عنه وعيناه تفيضان من الدمع: إني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله ....




    قال أبو بكر: (بل ابق وأذن لنا يا بلال )....




    قال بلال رضي الله عنه : إن كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له...



    قال أبو بكر: (بل أعتقتك لله يا بلال )....




    فسافر إلى الشام رضي الله عنه حيث بقي مرابطا ومجاهدا



    يقول عن نفسه:


    لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى: ' أشهد أن محمدًا رسول الله ' تخنقه عَبْرته، فيبكي، فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين



    وبعد سنين رأى بلال رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم - في منامه وهو يقول:


    (ما هذه الجفوة يا بلال ؟ ما آن لك أن تزورنا؟)... فانتبه حزيناً، فركب إلى المدينة، فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم - وجعل يبكي عنده ويتمرّغ عليه، فأقبل الحسن والحسين فجعل يقبلهما ويضمهما فقالا له: (نشتهي أن تؤذن في السحر!)... فعلا سطح المسجد فلمّا قال: ( الله أكبر الله أكبر )....


    ارتجّت المدينة فلمّا قال: ( أشهد أن لا آله إلا الله )... زادت رجّتها فلمّا قال): ( أشهد أن محمداً رسول الله )... خرج النساء من خدورهنّ، فما رؤي يومٌ أكثر باكياً وباكية من ذلك اليوم



    وعندما زار الشام أمير المؤمنين عمر-رضي الله عنه- توسل المسلمون إليه أن يحمل بلالا رضي الله عنه على أن يؤذن لهم صلاة واحدة، ودعا أمير المؤمنين بلالا رضي الله عنه ، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها، وصعد بلال وأذن ......


    فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم - وبلال رضي الله عنه يؤذن، بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا، وكان عمر أشدهم بكاء...




    وعند وفاته رضي الله عنه تبكي زوجته بجواره



    فيقول: لا تبكي .. غـداً نلقى الأحبه ... محمداً وصحبه


    اللهم اجمعنا بهم في الفردوس الأعلى إنك على ذلك قدير
    avatar
    مرام
    المشرفة
    المشرفة

    عدد المساهمات : 468
    تاريخ التسجيل : 17/06/2009

    رد: بــلال بن ربـــاح

    مُساهمة من طرف مرام في الأربعاء أغسطس 05, 2009 2:04 pm

    اللهم امين

    جزيت خيرا ابا عمار

    حفظك ربي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 11:15 am